لا أحتمل أن أكون خارج الحلم.. / بقلم: ذ. المختار سلمو/ المغرب

لا احتمل أن أكون خارج الحلم يداي تمتدان إلى أفق أبعد الريح والشمس تحملان غيمة امتدادي أما آن لي أن الأمس المستحيل؟ على روابي العشق تحط رحالي تستريح جوارحي على تل الهوى وعلى شفاه الصبابة تحط نوارس عشقي ليس من سبيل أمامي غير البوح ما قراءة المزيد

تحيّة الخاصة / بقلم: ذة. روضة بوسليمي / تونس

إنّا للحقيقة المرّة وإنّا بها لراضون إن كنت بكيت خشوعا وحزنا حين كتبت -تائبة- نعي حكايتي لمّا أيقنت أنّك والكذب من ذمّتي لمطرودون فإنّي أقول: عليكم لعنة قلبي وعليكم وابل من غضبي! إلى روّاد الخذلان واحدا، واحدا إلى من سمع صرختي الأولى ولم يبال… إلى قراءة المزيد

ملأى بك الرّوح.. اشتياقا / بقلم: ذة. هندة السميراني / تونس

قد مرّ صوتك كالأحلام تهجرني فاغتمّ صدري وهاج الدّمع في مقلي هزّ اشتياقي جذوع الحزن تشتبك فتساقط الحرف تحنانا على وجلي يا راحلا، وأنا الأشجان لي سكن إنّي اكتويت بنار الفقد مذ أزل كم هام نبضي وذي الأوهام ترفده وانهال قطر أساي فيضا من الثّقل قراءة المزيد

ربيع الأحزان / بقلم: ذة. خنساء ماجدي / المغرب

أيها الربيع! أهكذا تأتي؟ قديما وجديدا في ذات الوقتِ؟ تطرق بابي لتوقظ أوجاعي الملتهبة بين أضلعي أجئت إلي لتسرق مني مواسم الشتاء؟ لقد جفت دون رفقِ، وجرار الجفاء.. سقت أحواض الشوقِ وفي الجوار ازدادت العواطف جنونا، اقتلعت الصبر من العمقِ حَمَلتْ شوقي على مرتفعات الجوى. قراءة المزيد

أترى عزمت على الرحيل.. / بقلم: ذ. محسن عبد المعطي عبد ربه / مصر

أتُرَى عَزَمْتَ عَلَى الرَّحِيلْ * وَشَقَقْتَ قَلْبِي بِالْعَوِيلْ؟!!! أَتُرَاكَ تَهْجُرُ عُشَّنَا * وَتَسِيرُ فِي نَفْسِ السَّبِيلْ؟!!! وَلَأَنْتَ يَا شِقَّ الْفُؤَا * دِ تُمِدُّنِي بِالسَّلْسَبِيلْ يَتَبَخْتَرُ الْوَاشُونَ ل * مَا شَاهَدُونِي كَالْقَتِيلْ مَا لِلْفِرَاقِ وَحُبِّنَا؟!!! * وَاللَّهِ لَا أَرْضَى الْبَدِيلْ أَتُرَى عَزَمْتَ وَأَنْتَ لِي * فِي قراءة المزيد

لعبة / بقلم: ذ. عباس رحيمة / العراق

سارحل بهدوء دون أن أزعج أحدا أدع الستائر ترفرف للريح لا تُتعِبْ راحة يدك بالطرق على البابِ هو مفتوحٌ سأترك وردةً على المنضدةِ، قدح الصباح دافئا كما اعتدت عليه لكن فراشَ القلب باردٌ سقط عليه ثلج الانتظار أصبح قطعةً من جليد لن أترك أثراً لأقدامي قراءة المزيد

سنة بين الأمل والألم / بقلم: ذ. عبد العزيز سلاك / المغرب

كل أبواب الأمل الألم مشرعة والعبور إليها يحتاج تاشيرة تفعيلة من زمن المنع من هول القمع فيا لائمي لا تلم. كل الأفراح حصون ليمس كل الجراح من واد حلم من فجر ملغم. كل الخطوات بعد الفجر شظية أشلاء أنواء تعيدني إلى العدم. أدور ندور والحبر قراءة المزيد

كلك تشبه لوحة / بقلم: ذة. سعيدة محمد صالح / تونس

كلّك تشبه لوحة! _بأيّ لون أرسمك؟؟ بالأبيض، كان نبض الغيم حين زخّ بك؟! بالأخضر، كانت راية مدارك في محراب النّور… تشهق روحي بك! بالأحمر، لتشبه تلك الكلمة بوزن الرّيشة كانت وأنت تكتبها! “أحبك” تنبت في عيني، حينها، وردة على جناح الفرح محلّقة! ورفعتني في لجّ قراءة المزيد