دهشة من نور / بقلم: ذة. سعيدة محمد صالح / تونس

قالت: يا لوجهك القمر المغموس في عتمة اللّيل والكلمات يا لطالع النّهارات البيضاء على وسادة الحالمين يا ذات صدفة تشرق من ندفات الوقت وتُبعث من شهقة الحديث ونغم الصّدى ملقى على عينيك وبين أوتار زمن تسّمّر في المكان وثبّت القمر نوره على صدغيك كشعاع فجر قراءة المزيد

“نصري حجاج” الفلسطيني الذي لم يعرف مقبرته / بقلم: ذة. شوقية عروق منصور / فلسطين

كيف نقنع الذي يحتضر أن باطن الأرض قد يكون أرحم من خارجها؟ كيف نقنع الذي يحتضر أن قبره ينتظره ولن يكون ضيفاً ثقيل الظل، لكن المخرج والكاتب الفلسطيني “نصري حجاج” قرر أن ينهي حواره مع الأرض، أن يتأمل جسده من فوق، بعيداً عن نزاعات الأرض قراءة المزيد

حَرَائقُ بحرِ اللَظىٰ.. / بقلم: ذ. كامل عبد الحسين الكعبي / العراق

لَمْ يكنْ تردّدي بينَ الإحجامِ والإقدامِ إلاّ لفرطِ نقاءٍ كوازعٍ يحولُ دونَ تسلّقِ أشجارِ الوجدِ يغوصُ في أعماقِ الرغبةِ ويكبحُ جماحَ توسّلي، قدْ نمتْ فسائلُ الصبّارِ في راحتيّ وامتلأتْ رئتايَ من ذيّاكَ الرحيقِ فتتبّعتُ آثارَ الخُطى متوكَّئاً علىٰ عصا رَغَباتي أهشّ بها علىٰ وساوس ظنّي قراءة المزيد

عزف / بقلم: ذ. علاء الدليمي / العراق

لحظة شرود الروح في عالم لا مرئي، حلقت مع نوتات الموسيقى عبر فضاء مفتوح لترى عوالم مختلفة عن عالم الدنيا! هنا الأشياء مختلفة تبدو مذهلة تسحر العيون وتسرق القلوب لا لغو ولا تثريب. نسمات فرح تعانق بعضها فتتشابك اللحظات عبر الخيال تتراقص عقارب الساعة حتى قراءة المزيد

الهوسُ اكتسحَ تنهّداتِ الصّبايا / بقلم: ذة. سامية خليفة / لبنان

الرّيحُ تدمّرُ تقتلعُ السّكونَ من الجذورِ، الزّجاجُ المتساقطُ كأنّه علامةُ موتٍ تنبئُ بكارثةٍ مزلزلةٍ فها هو الأزيزُ المتقطّعُ يشقُّ أثلامًا في الرّوحِ، كفّي يا تمتماتُ عن بثّ تعاويذِ النّجاة ،أَلمْ تدركي بعدُ أنَّ الهوسَ اكتسحَ تنهداتِ الصّبايا؟ صبايا من وحي خيالي ألمحُهنّ في ملابسهِن الشّفافةِ قراءة المزيد

لا يليق بك النّسيان / بقلم: ذة. سعيدة محمد صالح / تونس

-أمثالك لا بدّ لهم من ذاكرة من ياسمين، محفوفة بأرائك من خيزران رتّبت على طراز عتيق، في طبيعة متوحشّة الإخضرار، على مرمى ابتسامة تعيد لمعة لبؤبؤ عين اللّيل، ذاك الطّويل جدّا، حين تغيب نجومه، الغارق في الحلكة حدّ الهوّة،،، -أمثالك لا يمكن تركهم على سبيل قراءة المزيد

وتعطّلت.. لغة النّبض!! / بقلم: ذة. هندة السميراني / تونس

متوجّسة من هدير الصّمت يعلو، يصمّ آذان الترقّب يقف على شفا حلم هائم.. يتلعثم على شفاه البوح حرف نزف من جرح أصاب سويداء القصيدة، تلهث الخطى وتأوي إلى سجن الضّلوع تفرّ من اغتيال النّور تشيعه كلمات افترّ بها عشق جنون. كيف السّبيل إليّ..؟ أعرّيني من قراءة المزيد

زوبعةٌ في فنجانِ الغياب.. / بقلم: ذ. كامل عبد الحسين الكعبي / العراق

لا تشطب اسمي من ذاكرةِ النسيانِ واستحضر كُلّ شهقةٍ مستلةٍ من جيبِ الغيابِ حتىٰ لو رحتَ ترقبُ الدِيَم تستمطرُ المدىٰ فقدْ أكونُ بينَ الغيماتِ أكتبُ اسمَكَ في كفّي وألملمُ أصابعي كيما أراكَ فليسَ غريباً على مَنْ يتكِئ على حوافِّ الغيمِ ليمشّطَ شَعْرَ السماءِ بأصابع الودِّ قراءة المزيد