ريش النعام / بقلم: ذة. خنساء ماجدي / المغرب

أُنثُر غبار كلماتك في عيني حتى أعمى.. لن أَدفن رأسي في رمالك كالنعامة وأهرب من الحقيقة. أُنفُث ضبابك المضلل حول كواكبي كي تُضيِّع مني بوصلة الأمل. اقتلني إن شئت! وإن وجدتَ طريقة ولو لدقيقة… حتى تمحو ماضيك. نعم، إنها الذكريات تأسرني بسلاسل الأسى في أزمنة قراءة المزيد

حتى لا ننسى.. يوم الأرض / بقلم: ذة. خنساء ماجدي / المغرب

لا عجب!. نسينا من يلتحف السماء ويستنير بالنجوم إذا غاب الضياء يشتهون وطنا.. وفيهم انكسرت العيون من شدة الخجل و الحياء. ماذا فعلنا؟ يصرخ طفل في الفضاء سأشكوكم إلى رب السماء طفلة تهرول، تحتضن دفاترَ والقصف مهول وحرقة في الحناجر تصيح وتقول أين مدرستي؟ أين قراءة المزيد

براكين الصدمات!! / بقلم: ذة. خنساء ماجدي / المغرب

قطعاً ستمضي الأيام وسيدور العالم من دوننا… من يعرف كم؟ ثلاث مائة عام أم اكثر؟ فلماذا احتار؟ لن أنتظر غدا يأتيني أفولا بالأمنيات سأحيك من أرقام العمر برنصا يدثرني من زمهرير الخيبات وألبس زرقة السماء قميصا للأحلام… سأعلن العصيان في وجه الريح وأعلق قوس قزح قراءة المزيد

عن أمي.. / بقلم: ذة. خنساء ماجدي / المغرب

ذَكرتكِ.. ونسائم الفجر وكأس الشاي بُعيد العصر وشمس الصباح وأغنية شادية وصباح ذكرتك.. ورائحة البن الشهية في ليالي الصيف القمرية على شرفة أزهرت بالليلك الحاني وزهرة اسميتيها: “فناني الغرام..” يحدثني عنك الياسمين على ممري الحزين وزهر النرنج على منعرج الشتاء والربيع.. ناجيتك.. بكل ما تحمل قراءة المزيد

ربيع الأحزان / بقلم: ذة. خنساء ماجدي / المغرب

أيها الربيع! أهكذا تأتي؟ قديما وجديدا في ذات الوقتِ؟ تطرق بابي لتوقظ أوجاعي الملتهبة بين أضلعي أجئت إلي لتسرق مني مواسم الشتاء؟ لقد جفت دون رفقِ، وجرار الجفاء.. سقت أحواض الشوقِ وفي الجوار ازدادت العواطف جنونا، اقتلعت الصبر من العمقِ حَمَلتْ شوقي على مرتفعات الجوى. قراءة المزيد

تَأَرْجُحٌ / بقلم: ذة. خنساء ماجدي / المغرب

سنختبئ وراء الكلمات ونتنكر لبعض المعاني نتشبث بقشة حرف تنجينا من امواج الشعر الهائم بين الشوق والغضب. وبين مد وجزر يتأرج الوجع والعتب يرمينا في برزخ الجنون.. فلا شط ينقدنا ولا يم يغرقنا. سنمر مر الكرام على صور الوجد والملام أهو القدر يمنعنا أم النكران؟ قراءة المزيد