أحلام مسروقة / بقلم: ذ. جواد البصري / العراق

خطفوا من مكتبتي أجمل أوراقي وقصاصاتي التي كانت تسامرني ليل نهار *******أجَّجوا في القلب النيران تركوني أتضور شوقاً لعطر الكلماتِ كاسف البال مكتظا بالأنّات *******رحتُ أُقلب صفحات ذاكرتي بين الأيام… عَليَّ أحظى بخيط يفوح منه شذْو بناتي الحبيبات أتعبني البحث كثيرا لا بصيص أمل لا قراءة المزيد

صرير / بقلم: ذ. جواد البصري / العراق

الصريرُ.. يزورني حين تشّرع تلفحني -بسياطها- مخالب اليباب أدركني بغربتي تسفحُ على خدودي سخين دمعتي وغادر الباب تلكأَ صراخها الروحُ في غيبوبةٍ، الفراغ الريحُ نكأت جراحها من الباب حتى شاهدة المحراب ف ذوتُ مهشمةً تذروها الرياح.. كأنني أسمع أنينها ويخامرني.. شعورٌ غريبٌ غريب.!! الذئاب ستزورني قراءة المزيد

بساط العتمة / بقلم: ذ. جواد البصري / العراق

لم يتسنَّ.. للبستاني كبح جماحه طفلٌ يتيم كبيرة… في المرعى وحيدة!! شاةٌ ضَريعٌ ينسلخ الليل حزيناً ومضات الفجر المنبلجة من تحت قدميه تسحب بساط العتمة يتعثر بخيوطها الحمراء مدبراً ك أفعى على سرير الغجرية ترك النقاش… طلسماً لا تبارحها الكوابيس تعويذة حبّ في الطريق إلى قراءة المزيد

الترانيم لا تعشق الظمأ.. / بقلم: ذ. جواد البصري / العراق

العصافير التي رأتك ذات شدوٍ وأنت تتعكز على أطراف رفيفها تمهلت في تغريدها منبهرةً… لمحت الشحوب يانعاً في سلة أفكارك مع انك تُطربُ الناي إذا دارت على ثقوبه أصابعك اغتنم الفرصة قبل أن يطالك الجفاف أعد ترتيب مفاتيح أفكارك ورؤاك قبل أن يدركها الصدأ وتفقد قراءة المزيد

كوة الإنتظار/ بقلم: ذ. جواد البصري / العراق

أجراس الأشواق دائمة السكوت حبل القطيعة استطال في المدى.. ترهلت خيوطه فبات ك بيت عنكبوت فاستعرت صوت بائع الخضار..يوقظني لأرسم فراشة.. عند الشروق تدور حول زهرة كللها بنداه الضباب.. ظنت أنه دمع بكاء راحت تعانق مياسمها بحنان.. وصدى عطرها يُطيب المكان فصرختُ بأعلى صوتي: أين قراءة المزيد

ضوء خافت / بقلم: ذ. جواد البصري / العراق

سأطلق!! آخر تنهيدة في باحة الانتظار لعل صداها يجهض قيلولتك المعتادة في وضح النهار مذ عرفتك وصوتك يأفل فيه الوقت ربما تعانقك فراشات اليقظة فيُسدل الستار على همهمة عالقة بفم الريح منذ الميلاد الأول للخطيئة البكر كنتَ ترسم أبعادها على سطح الماء لم تكن تلويحتي قراءة المزيد

هَفْوَة / بقلم: ذ. جواد البصري / العراق

جريرةُ القمر والأضواء تخبو سُحبٌ متصاهرة لا مطر ولا صحوُ ومذ !! تهندمَ للإستقبال عاشقهُ نسي الغيوم لطلعته ترنو ف اِنتزع من وصب الحنين شوقاً ورماه نشواناً في حضن عتمة. ذ. جواد البصري / العراق ذ. جواد البصري

كوخٌ / بقلم: ذ. جواد البصري / العراق

كوخٌ !! مكتظةٌ بعفّة الأرملة وبأسى الصغار جدرانها المتهالكة صديقٌ حميم للغبار يطوفُ بها دون حياء جسور التواصل بين زقزقة البطون وملامح الوجوه دائمة الشحوب ذات صقيع،تستفزها تبحث في كل الزوايا عن ضالّتها لا تجد شيئاً سوى صخب الرياح ويداها تحتضنان بصيص أمل يداها بريئتان، قراءة المزيد