فانتازيا الكلمات / بقلم: ذ. نصيف علي وهيب / العراق

(الحبّ ثمرة تشخيص طبّي خاطيء)*، كنت قد قرأتها لكاتب كولومبي حاز على جائزة نوبل، اسمه طويل كقطار فيه المسافر يستعين بالصور المخزونة في الذاكرة، لينتصر على زمن الطريق وهو الخاسر لاضافتهِ تجاعيد أخرى على وجههِ، ينزل في المحطة مزهوا، محبطا في الحصول على سيارة أجرة، قراءة المزيد

ما زلنا في مرحلة “هزي يا نواعم” / بقلم: ذة. شوقية عروق منصور / فلسطين

لم نكن نعلم شيئاً عن اللقاء، فجأة جاء مربي الصف وأعلن أنه سيأخذ طلاب الصف إلى لقاء مع رئيس الوزراء ضمن اللقاء العربي اليهودي، حيث سنلتقي بطلاب من إحدى المدارس الثانوية اليهودية، فقط علينا أن نكون على خلق، لا نقوم بأي ضجة، فنحن نحمل سمعة قراءة المزيد

كنش غامض / بقلم: ذة. سعيدة محمد صالح / تونس

رغم الرّيح العاصفة، والرّمال المتناثرة، كغيمات تغطّي عين الشّمس، وصفيره الملول بين أغصان الشّجر ونفيه لعطر الرّبيع، في الأجواء، وطقطقات الأبواب، وغياب معزوفات العصافير في الخارج، كان هناك في داخل البيت فصل ٱخر، شدّني كهاجس غامض لأتعرّف على تقاسيمه، يدعوني لأفتّش، لأقرأ، وأنبش في كنش قراءة المزيد

دواء القلب…. / بقلم: ذ. نورالدين العسري / المغرب

لعل دواء القلب في خُلوته، قلتُ بعدما فشلتُ في وصف ملامح الموت بلغة الأحياء ناديت على الذين رحلوا فكانوا قد وضّبوا لأحلامهم أجنحة دقوا باب الريح نفضوا غبار الكون عن أعينهم خلعوا أجسامهم المتعبة ولبسوا زرقة البحر ثم غادروها صامتين كمطر هادئ في آخر الليل. قراءة المزيد

الأديب عبد العزيز برعود في النص السردي׃ احتمالات׃ كل احتمالات العشق واردة / بقلم: ذ. مجدالدين سعودي / المغرب

استهلال في النص الابداعي السردي׃ احتمالات، يصبح خيال الأديب عبد العزيز برعود هو البطل الحقيقي، لأنه متوج بكتابة ابداعية جديدة، خارجة عن المألوف، فهذا السارد، الراوي، الأنا، يسافر بنا في بحار الاحتمالات الممكنة، من سارد عاشق معشوق، الى معشوقة عاشقة. القسم الأول: احتمالات، عنوان بكل قراءة المزيد

ريش النعام / بقلم: ذة. خنساء ماجدي / المغرب

أُنثُر غبار كلماتك في عيني حتى أعمى.. لن أَدفن رأسي في رمالك كالنعامة وأهرب من الحقيقة. أُنفُث ضبابك المضلل حول كواكبي كي تُضيِّع مني بوصلة الأمل. اقتلني إن شئت! وإن وجدتَ طريقة ولو لدقيقة… حتى تمحو ماضيك. نعم، إنها الذكريات تأسرني بسلاسل الأسى في أزمنة قراءة المزيد

فوضى / بقلم: ذة. روضة بوسليمي / تونس

…..أحبّ قوافل أحلامي دفعة واحدة أحبّها بفوضى فاحشة… و بلا ترتيب لا أحسن العناية بالرّفوف ولا بالزّوايا الرّطبة لا أحبّ الهدوء أكره العناكب… لا أرتاح للمألوف أنظر في عيني..!!! أتحسّس مجددا شفاه القلب أقلّب قصاصاتي… دون أن أعيد قراءتها لا أعدّل حروفها المستنفرة أتذّكر دمعات قراءة المزيد

على امتداد الرؤية.. / بقلم: ذ. عبد العزيز سلاك / المغرب

على امتداد الرؤية تملئين فتق الانشطار فتربت الدهشة بمرهم على سفوح شفقها في حالة انهيار كل العرافات قبضن آثار فنجاني فتكسرت مقاومتي خلف نظراتك بقيت ما بين انكسار وحصار. ذ. عبد العزيز سلاك / المغرب ذ. عبد العزيز سلاك