شعر

في البدء.. / بقلم: ذة. فوزية أحمد الفيلالي / المغرب

18 أبريل، 2020 / ذة. فوزية أحمد الفيلالي

كنت وكان كانت لحظات الجو لؤلؤا ضحوكا ومسالما البدر نقطة تطفئ نار الحيارى الليل مسرح الأرق أباريق نشوة العشق الوصل بيع وشراء في حانة الرشاوى الحب …أمي ثدي بثلاث أنابيب أو أكثر الصديق مشعل احذر لسعات السم من حين لآخر تدمي المخ تذيب وفرة الزيت قراءة المزيد


أمـنيات معـلـقـة / بقلم: ذ. يحيى صديقي / الجزائر

18 أبريل، 2020 / ذ. يحيى صديقي

عـلى جـدار الصـمـت علقـت أمـنـياتـي، وبـين جـنـبي هـذا الخـافـق النـزق أرتـادُ أُفُـقا تــنأى المـسـافـات فــيه، وحــيـنا تـقــتـرب. تُـنـاوشـني الشكـوك، تـنـهـب صـدري، تخـمـشـه، فـأضـمُّـه بـين الضـلـوع مُـتـرفّــقا، ومـن شــدّة خـوفـي عـلـيه، وسّــدتــه كـبــدي. ذ. يحيى صديقي / الجزائر


هاوية / بقلم: ذ. نصيف علي وهيب / العراق

17 أبريل، 2020 / ذ. نصيف علي وهيب

ربما تتأخر عن عيني الأحلام في دجاها هاوية …  ملأتُ الهوة بالأحلام ليلي لكِ …  من ضلالة أيامي هويت تلقفني الأمل فسحة مع الحرف  لأحلامٍ جميلة … ذ. نصيف علي وهيب / العراق


ماذا يفيد التغني ؟ / بقلم: ذة .فاطمة قيسر / المغرب

15 أبريل، 2020 / ذة .فاطمة قيسر

ماذا يفيد التغني و فراشتي في ملهى عني لم تعف مرقصي ولكن خطفها الصمت مني يا أقلام الصمت حذار صريرك فيه تجن شربت منك صروفا شبت قبل سني بعثرت أوراقي حروفا سيشهد عنك حزني سأهزم جيوشك يوما يا صمت فانته عني يا طيور الفرحة حني أقبلي لا تتواري يا طيور الفرحة حني إنما قراءة المزيد


أوج الصمت وثرثرة كوفيد 19 / بقلم: ذ. جلال عباس / العراق

14 أبريل، 2020 / ذ. جلال عباس

وسط هدوء مخيف وهذيان أرواح مخنوقة بعقارب الساعة التي تحولت الى بشاعة فنية واحولت عيون الوقت آنئذِ ..تخلت الأيادي والجدران عنها هيمن عدّ الايام بلغة ملفوفة بغموض وصمت لم تتقن ذكره التقاويم …والرؤيا لعلها علقته على حافة القدر على شكل شتيمة على لسان مليونير أعلن قراءة المزيد


فقه الحديث / بقلم: ذة. روضة بوسليمي / تونس

13 أبريل، 2020 / ذة. روضة بوسليمي

– ولا أفقه إلّا تأويل أحاديثك-   و أحسن مسايرة شوقي لآياتك !!،و بالفطرة  أسافر فيك عمدا على مدار أيّامك !!…و بلا تفكير أمطر بهداياي فيافيك و براريك !!…هكذا أنا  أرى الحبّ سحرا مقدّسا أحسبه وحيا بلغة غير اللّغة بألوان أخرى للودّ فلسفة تجاري السّكينة قراءة المزيد


أكلما .. ؟ / بقلم: ذ. أحمد المنصوري / المغرب

12 أبريل، 2020 / ذ. أحمد المنصوري

أكلما هزتني الرياحُ الى ملكوت عشقكِ بكتِ الجبالُ ودثرتني بدموعها البحارُ شردتني نحو حبك المسكون بالجنون كبّلتني وبأشواق عشقكِ المسافر في شراييني بعثرتني نداء البحر العميق من عينيكِ استبد بي لُججه الهوجاء سحرتني.. فأغرقتني.. فأين المفر من اجتياحه أين؟ لأجله عشقت الشعر أطربني نغمه هامتْ قراءة المزيد