شعر

تحت دثار الأرق / بقلم: ذة. أمينة نزار / المغرب

/ ذة. أمينة نزار

ألتحف العتمة وأتدثر بالأرق.. أستأنس بالوحدة أغوص في الكلمات وأهيم في عالمك… أسامر الليل، بين ابتهاج وضجر . أرقب أديم السماء تبتسم لي النجوم أنيقة.. رشيقة.. نشوى.. مستبشرة بزفاف القمر. يغازلني الفجر بعد طلاق الظلمة يشقشق بومضة نور.. وتغريدة عصافير الصباح تتراقص على الشجر. تداعبني قراءة المزيد


وتطوف بي .. ذكراك / بقلم: ذة. هنده السميراني / تونس

/ ذة. هندة السميراني

ولقد سكبت من الهوى عمرا رحل ورضيت دمعا جارفا جرح المقل مالي أرى همسات بوح خافت وسماء ليل هابها نجم أفل؟ مالي أرى صمتا تعالى وارتفع يشقي قلوبا عن أساها لا تسل؟ وتطوف بي ذكراك حلما دافئا فأودّ لو أشتمّ ريحا أو أمل وأسير في قراءة المزيد


تلك النافذة / بقلم: ذ. أحمد بياض / المغرب

/ ذ. أحمد بياض

تلك النافذة على أوتار المقل لتستريح عيناك بلحن الصمت كالوردة المغسولة بالدم تمدح لحن الفراشات وتدمع عيناك حين تقرأ سورة التراب حين تعيد صورة الصبا على مرآة نجمة وتحاكي تجاعيد الخريف على عزف الريح وتمسح دموع نخلة مخلوعة طال دمعها ولثم مصحفها اليتيم شغف الحبر قراءة المزيد


هذا الشاعر لم يأت / بقلم: ذ. عزالدين الزريويل / المغرب

/ ذ. عزالدين الزريويل

على رصيف المحطة الباردة وقفت حمامة وعشرون غرابا على رصيف المحطة الباردة توقف الزمن وتلحف الملل وصاحت عجوز عرجاء الشاعر سيأتي ويكتب القصيدة ويشحد سكين الاستعارة من ملحمة جلجامش وَيُحْيِي جريمة نيرون في روما وراهبة الكنيسة على رصيف المحطة الباردة نادى كبير الغربان الشاعر لن قراءة المزيد


دقيقتان.. فقط / بقلم: ذة. سماح لغريب / الجزائر

/ ذة. سماح لغريب

امنحني دقيقتين فقط أبحر في مقلتيك عندي عقدة حب السفر خلف نوافذ المجهول دقيقتان تحملني إليك الشمس على راحتيها مع عناقيد الياسمين أقرا كتبا واحدا تلو الآخر مجنونة أنا في بحر الحنين بأسلوبي بطيشي أعشق مخطوطات عينيك في دقيقتين… أرحل بين أقمارك وأرتل كل أشعارك في قراءة المزيد


بين كل هذا الدمار / بقلم: ذ. نورالدين برحمة / المغرب

/ ذ. نور الدين برحمة

وماتوا وعاشوا بين كل هذا الدمار وعدت وقلت كما قال فيلسوف الشعراء أبكت تلكم الحمامة ام غنت… فقط هي … نقرة على حرف وتبتل الأرض نكتب حين يعزف الزمان على وتر الليل ونقول كما قال رهين المحبسين أبكت تلكم الحمامة ام غنت … وأنا أشد قراءة المزيد


أغنية على الهدب / بقلم: ذة. رحيمة بلقاس / المغرب

/ ذة. رحيمة بلقاس

ذاك الناي بقلبي يعزفني نشازا فتهفو نبضاتي… تقلّب وريقات بخطوط كفها سري يربو معطف اصطباري يسربلها.. بياضا على جبين الجراح.. ويفتلني ولها أنسجها وشاحا.. يدثر الأوجاع كي لا يقسو الهذيان .. أغترف وهجا يعتق مساري الغافي بشفاه المساء.. عساها تتهجاني الـ أفراح تبتكر لفراشات الوجدان.. قراءة المزيد