شعر

امرأةٌ ومرآةٌ / بقلم: ذة. سامية خليفة / لبنان

/ ذة. سامية خليفة

الوقتُ استقرَّ على أهدابِ صخرةٍ ليتمازجَ الزّمانُ مع المكانِ تأخذني الأخيلة إلى صور تنسال كالشلال لأرى امرأة ومرآة ترقدان في كهف احتضرَ فيهما الزّمنُ كم هي بطيئة وتيرة الثواني كأنها ليال.. كأنها العمر يتكرر كلّ ثانيةٍ معهما ترتعشُ تتباطأُ تحيل المكان إلى قفار تسمع هناك قراءة المزيد


على رسلك..!! / بقلم: ذة. أمينة نزار / المغرب

/ ذة. أمينة نزار

يراودني ذاك النبض الطاعن في الجنون.. يراوغ وجعي فيختل مااختزنته من عقل ومن صواب.. أقاومه، أجاريه.. أداريه.. أراقصه على إيقاع اللوم والعتاب.. يتحدى عنادي.. فيحلق بي في ملكوت سماوي ويعود بي إلى أرض يباب.. على موعده يضبط المداد تدفقه والحرف تفتحه.. واليراع شدوه.. والشعر يهفهف قراءة المزيد


قصيرٌ عمر الجوري.. / بقلم: ذة. أمينة غتامي / المغرب

/ ذة. أمينة غتامي

قصيرٌ عمرُ الجوري.. يستضيف شواطئي سويعاتٍ مُعاتِبة بإطار أحمر وانزياحاتٍ غامقة تُبَعثِرُ حبرَ صباحاتٍ شاخَ نبيذُها في أوعِيَتي.. ها قدِ اقتربَ من نهايته ذاك الرذاذُ الأرجوانيُّ والبحرُ مازال يهذي مكسورَ الصَّبوة يَعُبُّ ملحَ المسافاتِ.. قصيرٌ عمرُ الجوري.. شِقوةٌ تتحدَّبُ.. تتكَوَّمُ.. تنداحُ ماءً يُكسِّرُ ثرثرةَ الأصدافِ قراءة المزيد


كما لو أني أعيد قصيدة عاشق… / بقلم: ذ. نور الدين برحمة / المغرب

/ ذ. نور الدين برحمة

كما لو أني أعيد قصيدة عاشق انتهت قبل ميلاده قصة كانت لم تكن غير بوابة للاحتراق أتعثر في أمسي كلما هزني حنين المساء كانت يدك في يدي وكنت أغنية الصباح لاحق لك يا ابن السؤال أن تجيب وفي قلبك انتصبت مقصلة الزمن القاسي كلما مر قراءة المزيد


سحاب دخانك هذا..؟ / بقلم: ذ. المختار سلمو / المغرب

/ ذ. المختار سلمو

سحاب دخانك هذا، ام آثار جيش التتار؟ تسوق الرياح ما أمامها وتخزن في أحشائك نقع الغبار مهلا… مهلا فالصدر متبرم وطريق الموت باختصار يناديك فلا تختفي وراء الأعذار مالفرق بين سمومك وهول الدمار؟ هولاكو بينكما، معكما يعيش والموت يغتال الأزهار إعصارك ما أفظعه! والنسيم ما قراءة المزيد


وهم شاهق / بقلم: ذ. سلام العبيدي / العراق

/ ذ. سلام العبيدي

كعصفور عَرّاب.. بحلم مهجور.. في زمن ليس لي… لم يخبرني أحد….. عن سيرة النار في قميص المدى ومذاق الريح في أغاني الرخام.. وتلك العباءة الداكنة لأسراب الغربان التي فقست بيوضها في بساتين الخرافات أنا.. ذلك السجين في كهوف الشعر والدخان.. لم أصطد شيئاً من زرقة قراءة المزيد


شذا أنت بقلبي.. / بقلم: ذ. محسن عبد المعطي عبد ربه / مصر

/ ذ. محسن عبد المعطي عبد ربه

مُهْدَاةٌ إِلَى صَدِيقَتِي الْحَمِيمَة الشاعرة شَذَا الْأُقْحُوَانِ الْمُعَلِّمْ‏ ‏تَقْدِيراً وَاعْتِزَازاً وَحُبًّا وَعِرْفَاناً مَعَ أَطْيَبِ التَّمَنِيَاتِ بِدَوَامِ التَّقَدُّمِ وَالتَّوْفِيقِ وَإِلَى الْأَمَامِ دَائِماً إِنْشَاءَاللَّهُ تَعَالـَى. 1- وَرْدَةٌ أَنْتِ بِبَابِي ∗ وَشَذَاهَا قَدْ خَلَا بِي 2- يَا شَذَا أَنْتِ بِقَلْبِي ∗ أُقْحُوانِي وَشَبَابِي 3- فَاقْفِزِي حَالاً تَعَالَيْ ∗ قراءة المزيد