شعر

أتظلمني وتمعن في عذابي.. / بقلم: ذ. حسام المقداد / سوريا

/ ذ. حسام المقداد

أتظلمني وتمعن في عذابي وتبعدني وترحل عن جنابي؟! وترسل بي لدرب التيه طوعا وتعتب ملقيا أرضاً عتابي دموعي ثرّة ويكن نهرا يقطر حمرة فوق التراب أعب الكأس في قلقٍ كأني أدوخ أدوخ من قبل الشراب وماذنبي وحبك هاج بحرا يلاطم موجه سطر الكتاب سأبقى ماحييت قراءة المزيد


حكاية السّنديانة / بقلم: ذة. روضة بوسليمي / تونس

/ ذة. روضة بوسليمي

حكاية تلك السّنديانة التي أضنت مسامعي أحسبها تحاك من ضجيج الفراغ حين يهمس في أذن السّراب ولأنّ الشّعر قدر الإنسان العظيم، أعلن أنّي خلعت ظلّي حتّى إذا ما رقدت القصيد في نعشها تهيم الرّوح بين السّطور تغرف من أغاني الحياة ما يغفر لي نشازاتي فتمسح قراءة المزيد


لا تنسني.. / بقلم: ذة. هندة السميراني / تونس

/ ذة. هندة السميراني

يا عين قد صمت الضّياء حين احتضار النّور من قلب أفل وجها لوجه وأمام قيدي والشّغف آوي إليك نهم العيون إليك ترنو لهفة أفلا تجود بمزن حرف عابر يروي الظّمأ؟! حلما بحلم أقتات صبرا واشتياقي يلتهب همسا بهمس أرتاد أبواب الكلام وأجوب بيداء الظّلام يشّقّق قراءة المزيد


لهذا الليل حنجرة.. / بقلم: ذ. نورالدين العسري / المغرب

/ ذ. نور الدين العسري

لهذا اللّيل حُنجرة تغرْغر بلغة وحَشرجات ليستْ من هذا العالم، شظايا من كلمات، أسمَعُها تتَوقُد بداخلي، لهذا الليل عيون معَلقة في السّقف تُحملق في الفراغ، أُغمض عيني لأحصي الموتى فأَراها تراني. هذا الليل تجاعيد… مقبرة مبعثرة، على طاولة الزمن سيارة إسعاف، عويل، صداع، في قاعة قراءة المزيد


فلسفة في دروب الموت / بقلم: ذ. زيد الطهراوي / الأردن

/ ذ. زيد الطهراوي

*إلى الذين رحلوا دون وداع* هل حين تنطفئ القصيدة يا غريب الدار نسمع صوتك البالي و نمعن في العطاء؟ هل في حضورك أو غيابك يحضر الحلم المجنح ثم ينتعش النقاء أين اختفيت مع السكون و لم تودع؟ أغفوت يا من همك الترحال أو قلق مروِّع؟ قراءة المزيد


أوردة المنفى وطقوس الريح / بقلم: ذ. أحمد بياض / المغرب

/ ذ. أحمد بياض

كُنتَ، والجدار على الأبواب فراشة تغازل كفّ الزّهر ترافق صحوة السّديم في امتداد زهوة الأفق، تقرأ، سيرة الدخان على رماد المدن العارية. /تفك السنابل مخالب الريح/ في سراب الحكاية، يتعثر مهد الأشواق تُسكر الأفواه صيحة الغربة يرافق، شفة الخيام لثام قبلة على خد ضَّريح. كُنتَ، قراءة المزيد


هذا يقين صعلوك.. / بقلم: ذ. نور الدين برحمة / المغرب

/ ذ. نور الدين برحمة

هذا يقين صعلوك كل الحب قصيدة حروفها من الصدق تحقيقها في مهب الريح امضي هكذا انشر كل الغسيل على حبال من الوهم تهب الريح لايسقط سطح بيتي تتبعثر اسمالي في السماء لهذا الان صدري بوابة يعبر منها الحمام…. واليمام… نكتب الجمال لايصدقنا القبح وننشد اغاني قراءة المزيد