شعر

خاطرة… لون البواسق يليق بك / بقلم: ذ. مختار سعيدي / الجزائر

/ ذ. مختار سعيدي

رأيتك بلون البواسق بدرا كشف بسحره عن سر طويتي فصوب سهامه دون رحمة فأصاب القلب وجانب السريرة وشم على السويداء هيامي بك وبصمتك سجنتني الشجون متيم أصارع عاصفة الظنون بالتأوه وألتمس بالتودد بسمتك من جديد فلم العتاب وأنت قاتلتي وما وزر المتيم بك وأنت فاتنته قراءة المزيد


فصوص شعرية / بقلم: ذ. عبد اللطيف ديدوش / المغرب

/ ذ. عبداللطيف ديدوش

عابرون لأننا عابرون نؤبد اللحظة نسرق الترياق من عقارب الوقت نقيم حفل تأبين للخلايا الميتةعقيقة لشعيرات بيضاء في رأس خريف نسرق بسمة من فكي الألم نحبو بنهم إلى فاكهة ملتبسة ننتحل لصوص اللذة على الموائد على الأسرة نختزل الأبدية في ثانية بصور نرجسية ببتلات حياة قراءة المزيد


تجاعيد الشفاه / بقلم: ذ. أحمد بياض / المغرب

/ ذ. أحمد بياض

….ويعود الليل؛ يكسو نجمة الصباح. يعود في تموجات الأشياء، على زهرة شاب لونها…… وإليك أعود برميم شوق قد اِندثر، على لحاف الماء وروضة الصخر والحجر. /وعلى الرمل قيود مسائي/ ناسك يقرأ بصمة الريح على تاريخ الغبار؛ تفاحة مخدوشة، وأقانيم، وصوت رخام الأناجيل….. تجاويف لحظات موشومة قراءة المزيد


هو نور الشعر يخترق كل الأرجاء / بقلم: ذ. أحمد المنصوري / المغرب

/ ذ. أحمد المنصوري

انتفضَ الماء وناحتِ الأساطيرُ في السماء مسحت عشتارُ دموع زيوس فتناسلتِ الأشعارْ وسرى ريحُها في كل الأقطارْ هنا أرضٌ تختنق ينخرُها الداءْ وهناكَ.. مجرى الهواء قالت الأمواجُ والرمالُ والشطآنْ كمْ هو عبقريٌّ في سخافتهِ هذا الإنسان فما يُضيءُ دربه سوى الشاعرُ الحالمُ/المجنونُ الولهانْ ذاك الذي قراءة المزيد


إلى صاحبة الشال الازرق (نص بعنوان: أسفك دم ضادي، أرمي يمين الطلاق…) / بقلم: د. خالد بوزيان موساوي / المغرب

/ د. خالد بوزيان موساوي

قالت: نعم… و بعد؟!!! مثلي أنا لا تغريني منك قصيدة غزل!!! تاريخي على خطوط جبهتي أطول حديث على مغزل!!! اسأل عني في كتبك عشتار و ولادة و مريم في المحراب إذ عزل ******* قلت لها: و ما لي أنا بما بعد؟… و في سدرة منتهى قراءة المزيد


سيّدة الماء / بقلم: ذة. روضة بوسليمي / تونس

/ ذة. روضة بوسليمي

سيّدة الاعتكاف أنا سأكتبك نصّا مجنونا حتّى يشتعل الكون ويتبدّد كلّ ما حولنا ونسأل المدد… محترفة العطر المجنون أنا فيحنا، فيحنا… وفي أصّ النّفس أغمار الورد التّحيات لنا ولك حفنات حنيفات من الودّ اخبارك العبقريّة ذات الذّيوع أسمع، في رأسي جلجلتها ما عدّت آمراة ما، قراءة المزيد


هذا الذي بوجوده يكفيني.. / بقلم: ذ. حسام المقداد / سوريا

/ ذ. حسام المقداد

هذا الذي بوجودِه يكفيني هو ذاتُهُ الأيقنتُه بيقيني للهِ منهُ، كم استبدّ بمهجتي نظري إليهِ حقيقةً يُحيني هو أمّ عينِ الحبّ، ميزانُ الغوى هو_ إن تبسّمَ _ فرحةُ المسكينِ سوّاهُ ربّ الخلقِ، أحسنَ خَلقَه وقضى له بخصائلِ التّحسينِ يا سحرَه مَلكَ الغوايةَ كلّها متكوّناً في قراءة المزيد