شعر

لا شىء يبقى.. / بقلم: ذ. حسام المقداد / سوريا

/ ذ. حسام المقداد

لاشيءَ يبقى هل أقرّ وأرضخُ وعلامَ أكتبُ في الودادِ وأنسخُ؟! وجعي يطيّرُه الهوا يا عمقَه بالبينِ ألطمُ، بالمتاهةِ أرزَخُ لاحظَ لي ماللعذابِ يَشوقني وكأنّ روحي بالشّقاوةِ تسلخُ ذهبَ الذينَ أحبّهم يا حسرتي أبكيهمو، وأرى الصّحابَ توبّخُ استبعدوا وتصلفوا لم يلطفوا فسخوا عقوداً بيننا لاتفسخُ هم قراءة المزيد


نداء الروح / بقلم: ذ. أحمد المنصوري / المغرب

/ ذ. أحمد المنصوري

إنانا! إنانا حبيبتي.. أيَّتها المُتلألئةُ داخلَ المحارْ لا أحدَ يعرفُ كُنهكِ غيرُ هذا المتماسكِ/المتهالكِ المحتارْ كيف لا…؟؟!! وأنتِ من دمي ثورةً تتمردينْ من خلايا جسدي وردةً تتفتحينْ ومِن روحي أسمى نغمةً تعزفينْ آآآهٍ لو تعلمينْ! آهٍ لو تعلمينَ كيف أنّكِ من حبي لُؤلؤةً تتوهجينْ إِنانا قراءة المزيد


على جغرافيا بركان ساكن.. / بقلم: ذة. أمينة غتامي / المغرب

/ ذة. أمينة غتامي

تحت شمس ديسمبر الباردة تحركت الموسيقى في عروق الأشجار العارية رقصنا معا.. لكن لم تتغير أسباب موتنا غير خشخشة ذكريات يابسة أدمنت السقوط.. أنظر هناك.. حيث زهور الثلج تبتسم.. وهي تصطاد لآلئ المطر فوق الأسطح المبللة.. هناك أرسلت يدي لتمحو ما تجمع من فوضى عبرت قراءة المزيد


الجرح الذي ينزف أروع من قصائد المعنى / بقلم: ذ. نور الدين برحمة / المغرب

/ ذ. نور الدين برحمة

قال زرادشت…. ان في العبور للجهة المقابلة مخاطرة وفي البقاء وسط الطريق خطرا. وفي الالتفات الى الوراء وفي كل تردد وفي كل توقف خطر في خطر… ان عظمة الانسان قائمة على انه معبر وليس هدفا. وما ستحب فيه هو انه سبيل وافق غروب….عن كتاب هكذا قراءة المزيد


خاطرة: هي العيون… ليست كبعضها / بقلم: ذ. عبد الرحيم المعيتيق / المغرب

/ ذ. عبد الرحيم المعيتيق

عين رأتني برفق فاستلطفتني. وعين رمتني بسهم فآذتني. وعين أشفقت علي من حالي فبكت. هي العيون… ليست كبعضها. وإن تشابهت. فمنها السوداء ومنها الزرقاء ومنها العسلية. فألوانها شتى ورؤاها غامضة لا نعلمها. فنظرة من عينك قد تكشف ما بقلبك وإن كان لسرها قد أخفى. فقد قراءة المزيد


وتتوالى شتاءات السقوط.. / بقلم: ذة. أمينة غتامي / المغرب

/ ذة. أمينة غتامي

تتوالى شتاءات السقوط في طبعة رديئة تفتح أبواب الحكايات على بعضها.. وعلى ساقية الروح تتعرى من أوراقها شجيرة التين فتجوع العصافير وتغرق في سبات الأغاني.. لا شيء يثبت أننا كنا هنا ذات خريف غير بلل في حناجر الكلمات حين غصت بالماء وهي تحاول شرح معنى قراءة المزيد


خاطرة.. الورد لا ينحني مذلة.. / بقلم: ذ. مختار سعيدي / الجزائر

/ ذ. مختار سعيدي

تغنيت بالشوق دهرا والأمل حالم ولما استيقظت معاني الود تناثرت كلماتي وحصدت المواسم العجاف أزهار توددي وبأنامل الخيبة انتحر الظن الجميل و يا عجبا.. كيف آمنت في مضيّف يمن واستودعت على مائدة منه شهيتي فانحنيت له بتواضع دون تردد ظننتها مكرمة منزلي دون مقابل فدعوت قراءة المزيد