سرد

في انتظار كودو.. / بقلم: ذة. أمينة غتامي / المغرب

/ ذة. أمينة غتامي

ريح مبللة ترفع ثوب مطريات تتباهى بأناقتها الباريسية. الآن.. يدي الطليقة أكثر رشاقة من تذكرة سفر مفاجئ. غيمة آتية من الشمال هي أجمل ما يمكن أن يحدث لهذه المدينة المرهقة بحمل أرصفتها الدكناء. على الكورنيش قهوتي الصباحية.. ديوان شعر وصحيفة يكفيان ليكون النهار بطعم فواكه قراءة المزيد


جَمْرَةُ الفَقْد / بقلم: ذ. كامل عبد الحسين الكعبي / العراق

/ ذ. كامل عبد الحسين الكعبي

ليسَ هذا يومكَ يا صباح إذْ لا زالتِ البراعمُ رطبةً نديّةً تغفو تحتَ ظِلِّ السنا لم تندهّها أجراسُ الخريفِ فَلِمَ تعجّلتَ الرحيلَ دونَ وداع!؟ ولملمتَ رحيقَ الوردِ من سلالِنا الفارغةِ!؟ هكذا مضيتَ وحدكَ نحوَ فردوسكَ المنتظرِ بلهفةٍ تستدرّ دموعاً سواجمَ علىٰ مواكب نعيٍ جنائزيٍّ حزينٍ قراءة المزيد


حكاية بائعة الزيت (قصة قصيرة) / بقلم: ذة. شوقية عروق منصور / فلسطين

/ ذة. شوقية عروق منصور

ظهرها المنحني على برميل الزيت الضخم يؤكد أن فوق ظهرها هموم العالم، فالانحناءة ليست دليل الكبر والعجز فقط، ولكنه دليل الهموم التي تراكمت حتى أصبحت كتلة تتشبث في الظهر “كالحردبة” كلما قست الظروف. تحاول العجوز حماية نقاط الزيت من الانسكاب على الأرض، بخفة ودقة متناهية قراءة المزيد


خلفَ أهدابِ الشمس… / بقلم: ذ. كامل عبد الحسين الكعبي / العراق

/ ذ. كامل عبد الحسين الكعبي

وجعٌ مقيمٌ علىٰ حدودِ الذاتِ يرتجي تحريراً من ربقةِ أسلاكهِ الشائكةِ.. مَنْ ذا يبلسم زمنَ العسرِ المتكسّر المرايا دونَ أنْ ينكأَ دماملَ الأنينِ فينزّ صوراً تلتطمُ بصورٍ يرفعُ صلوات الأماني الخافتة تسبحُ في حضرتهِ كُلّ النجومِ، تخشعُ لهُ كُلّ البروقِ ويحقنُ ويلات أرواحنا بنبرةٍ حانيةٍ قراءة المزيد


قصة قصيرة: قفص في القفص الصدري / بقلم: ذة. شوقية عروق منصور / فلسطين

/ ذة. شوقية عروق منصور

وقع والدها على الورقة، ثم وقع شقيقها الكبير أيضاً على الورقة، أعاد الضابط الورقة إلى الملف، ثم نظر إليها، وقال لها بلغة عربية ركيكة، اذهبي معهما وإذا حصل أي شيء اتصلي على هذا الرقم وناولها ورقة صغيرة، وضعتها في جيبها بسرعة، كأنها وجدت نفسها في قراءة المزيد


خاطرة: قالت….. كن حبيبي / بقلم: ذ. مختار سعيدي / الجزائر

/ ذ. مختار السعيدي

كن حبيبي حتى أكرهك و من ودك تتحرر مشاعري و أحلق في فضاء الحرائر طليقة و لا تسجنني بحضورك الظنون… مكسورة الخاطر أنا و في صدري يئن عصفور جريح تخرج زفراتي عليلة تدفعها الحسرات و من نرجس يقيني يسقي الوهن خدي الشحوب و يسدل حزن قراءة المزيد


احتفال العيون / بقلم: ذ. نصيف علي وهيب / العراق

/ ذ. نصيف علي وهيب

استراحة العيون غفوة، الملامح فيها سهر، سهادها حرف يحتل سطور الورق، يعمرها بالكلمات، جمهورية الجمل المفيدة أعشق احتلالها لفكري، أمقت الغازين، أحب احتفال العيون بالأحلام، لسمعك ضروب محبتي من قلبي العاشق وطن لجسدي هنا، وروحي في السماء، تحلق مع الشعر بلا غفوة. ذ. نصيف علي قراءة المزيد