سرد

أستعين بك… / بقلم: ذ. عباس رحيمة / العراق

/ ذ. عباس رحيمة

أستعين بك من شظايا أيامي رصاص ينخر جسد صبيٍّ تسلق شجرة الحياة وكلما أطالت قامته الريح نشأ بالحلم وأخذ يتسلق جذعها. السماء صفيحة معدن ويد عصا الدفوف، تضربها بشدة أيها البوذي الصاعد من نسخ الروح لم يسمعك العابد ولا المعبود لأن الضجيجَ بحرٌ من سراب قراءة المزيد


طَوَافُ المَداءآت.. / بقلم: ذ. كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي / العِراقُ

/ ذ. كامل عبد الحسين الكعبي

يا أيّها القابضُ بكفّيهِ خيوط الوفاء لِمَ قطعتَ حبلَ الودِّ في هذهِ الليلةِ!؟ أَسَرَتْ إليكَ هذهِ الحمّىٰ فتعلّمتَ خلفانَ المواعيدِ!؟ تركتني في حيرتي أقلِّبُ رموشَ السهدِ علىٰ جمرِ الانتظارِ، تعالَ نستعيد ذكرياتِنا المُستباحة لنحيي هذهِ العشية بالأشواقِ بالدموعِ بكلِّ انفعالاتِ لقائنا البِكْرِ تعالَ نتّحد سويةً قراءة المزيد


لحظة.. / بقلم: ذ. نورالدين برحمة / المغرب

/ ذ. نور الدين برحمة

على الشاطئ جلس البحر يتقيأ أحلامه قطعة من قماش بيضاء بعض الخبز وقنينة ونصف يد لامرأة وعين طفل تراقب النوارس وهي تنقر رأس سمكة تمردت على البحر…. لتكون طعاما لكل صياد فاشل أعياه الانتظار وبعض الخشب مما تبقى من قارب…. وصرخة موجة… وابتسامة شمس …. قراءة المزيد


وحيدة.. في غابة العيون الحاقدة!! / بقلم: ذة. هندة السميراني / تونس

/ ذة. هندة السميراني

كثيفة أغصان الكلم الجارحة تخدش أقدام السّؤال العابرة إلى أدغال التّيه.. ومرّ كأس أحزاني أترشّف منه نبضا يشتعل، أعانق خوفي، أحتمي منه به، يتهاوى ضلع احتمالي في لياليّ الباردة حالكة الشّجون.. أراود حروفا غلّقت دوني أبوابها ويفرّ من براثن الشّغف جسد يتصبّب ألما! أركض.. واللّيل قراءة المزيد


يا… / بقلم: ذ. نور الدين برحمة / المغرب

/ ذ. نور الدين برحمة

أكاد اجزم ان الشاعر يعيش فكرة…. ويرحل فكرة… لذلك هو في اعتقاد الناس انه من الفاشلين تماما… لكني هنا اتحدث عن الشاعر الذي لا يملك غير رهافة الطير… وظل الحائط… واوراق صفراء…. بيضاء…، وخيال يتجاوز هشاشة هذا الواقع الذي لايحتمل قصيدة صادقة لأنها توخزه في قراءة المزيد


شادية وشوقية والجد حسن (قصة قصيرة) / بقلم: ذة. شوقية عروق منصور / فلسطين

/ ذة. شوقية عروق منصور

توفيت الفنانة المصرية العربية شادية، بوسع قبائل اللامبالاة والاستخفاف أن تضحك وتقول وماذا يعني موت فنانة؟؟! وماذا يعني موتها أمام ارقام الموتى وأرصدة بورصات القتل والذبح اليومي العربي والعالمي، بالطبع لا شيء يرادف تحديق الأم وهي واقفة أمام قبر ابنها، لا شيء يرادف تحجر دموع قراءة المزيد


سرد تعبيري / بقلم: ذ. علاء الدليمي / العراق

/ ذ. علاء الدليمي

تسحرني كثيرآ سماؤك المتوهجة بالحنين، كيف أنجو من طوفان الحب وأشرعة الغرام لا تهدأ إلا برضاب الشفاه هيا نجذف بذراع الوجد لنغرق لحظة العناق في بحر الهيام، عند مرسى السفن الأرصفة مضاءة بجذوة المشاعر المتقدة لترسو أجنحة العشق وهي تلامس شغاف الروح لتقبل أنثى الشمس. قراءة المزيد