سرد

هو الشعر ….وكفى…. / بقلم: ذ. نور الدين برحمة / المغرب

/ ذ. نور الدين برحمة

جبران خليل جبران، يقول بثقةٍ عالية: «إنَّ لدى كلِّ راعٍ عربيٍّ إحساساً بالشِّعر، يفوق ما لدى أفضل شاعرٍ عالمي“ ******* ربما اعجبتني الفكرة يا جبران… أقول ربما لأني فهمتك منذ عثرت على معاني الفكرة… الشعر حين يكتب برموز… أي بحروف لغة ما فإننا من خلال قراءة المزيد


ستار يحجب السماء / بقلم: ذة. رحيمة بلقاس / المغرب

/ ذة. رحيمة بلقاس

قف هنا!! ما بالك يا زمن استجبت ووقفت هناك عند نقطة الأشجان؟ لم هذه المرة كنت مطيعا؟ ولم تخالف الأمر؟ لم حين تطيب لي الأفراح وتسكنني البسمات ترحل موليا هاربا تلم أوراقك الخضراء؟ فأتلوى في حسراتي تجترني وريقات مصفرة تحتضر لكنها لا تموت أبدا، ما قراءة المزيد


الصلبُ علىٰ جذعِ الزيتون.. / بقلم: ذ. كامل عبد الحسين الكعبي / العراق

/ ذ. كامل عبد الحسين الكعبي

يصطفّ العالمُ لتشييع نعشِ الإنسانيةِ الأخيرِ تحتَ ظلالِ الألوانِ المختلفةِ لبني البشر لتنامي جذورُ العنصريةِ لبعض مَنْ يعيشونَ بأحلامِ زمنِ العبيدِ بعدَ اندثارِ أسواق النخاسةِ وانتهاء صلاحيّةِ أبرِ التخديرِ لمساواةٍ مزعومةٍ وانصهار مشاعر مكبوتة علىٰ سندانِ الصبر ومطارق القهرِ المجتمعي لكنّها حتماً كأوراق متناثرةٍ ستثورُ قراءة المزيد


أحلام علىٰ المقصلة / بقلم: ذ. كامل عبد الحسين الكعبي / العراق

/ ذ. كامل عبد الحسين الكعبي

وسط ركامِ الجائحاتِ وعلىٰ حين غرةٍ يتسللُ مقصّ الحاكمِ يقصقصُ ما تبقّىٰ من نتفٍ بيضاءَ لرؤوسٍ محنيّةٍ جارَ عليها الزمنُ ، صفعةٌ أخرى تُضافُ لمسلسلِ الخيباتِ علىٰ شفيرِ أزمنةِ القهرِ بينما كانوا يمنّونَ النفسَ بالتفاتةٍ حانيةٍ أو يدٍ تهدهدُ مهدَ أوجاع مستديمةٍ وأمراض مزمنةٍ أو قراءة المزيد


عناء الأحلام / بقلم: ذ. علي نصيف وهيب / العراق

/ ذ. نصيف علي وهيب

في الفجر، تستيقظ من عيني الأحلام، تفتح أجفاني، أحاول أن ألمسها تفلت من بين عيوني، تقفز متأرجحة بأشعة شمسي، تاركة في حدقي رؤيتها الليلية، تجعلني أعيش نهارا بالذكرى، أأمل فيه أن تأتي الليلة قرب العين، بدل عناء الأحلام. ذ. علي نصيف وهيب / العراق ذ. قراءة المزيد


نص هارب من معناه / بقلم: ذ. نور الدين برحمة / المغرب

/ ذ. نور الدين برحمة

لم تعد كذلك …. يا ولد الريح منذ أن سقطت على رأسك اختنقت صرختك وقلت للسماء اسحبي غيمتك فهنا حين ينزل الغيث يختار حقول الغير… تكبر السنابل ننظر إليها من بعيد … أحيانا نحصدها … أحيانا نجمع أكياسها لكن لا نأكل منها… منذ كنت يا قراءة المزيد


لستُ سجيناً في الماضي … لكن الآن… / بقلم: ذ. عزيز السوداني / العراق

/ ذ. عزيز السوداني

يخنقنا الآن منذ أن بدأ أول مرة وكان يهدد بالفراغ من بعيد، حتى جاء وجثمَ على صدرِ الطريقِ فأشعلَ مفرداتِ الانتظارِ وأثقل محطاتِ الانتقالِ وأصبحَ الشارعُ سراباً، ليس سوى الوسائد المهاجرةِ خلف الذكرياتِ والعيونِ الباحثةِ بين جدرانِ الابتعادِ، والنوافذُ تومىءُ لعصافيرِ الصباحِ، القلوبُ تُرتّلُ أغنيةً قراءة المزيد