سرد

شلالات هُيامي / بقلم: ذ. نصيف علي وهيب / العراق

/ ذ. نصيف علي وهيب

جميلُ الهوى حرفٌ، يبحرُ مع القلب بلا شراع، يلتحف الموج على الشاطئ، يرى في الغيم لقاء، يثمر غيثا، لتتسابق على السطر الكلمات، لا كبوة ما دام انتظاري فارزة حرف، ينحدرُ في مجرى خيالي شلالات هيام، على أنغامِها خببُ العشق أكتبهُ الآن. ذ. نصيف علي وهيب قراءة المزيد


مــوجة حـلمي غــابة ظــنون.. آهٍ لــو تـدرين؟ / بقلم: ذ. الحسيني المفرجي / العراق

/ ذ. المفرجي الحسيني

في هزيع الليل، أعبر الفرح، تاجي الأزهار، يمنحني النهر، حنانا ورديا يغمرني فرح الأعياد، يحاصرني ضوء القمر، موجا، أحلم بالشاطئ… نامي واحلمي، جسدي قنديل الماء، نامت على ساحل النهر، نشرت مفاتنها، ارتعشت في لجة الماء، سرى الماء في الأجفان، حاصرها، أدركها الغرق عاشقة في زمن قراءة المزيد


آماسي الرحيل / بقلم: ذ. عزالدين الزريويل / المغرب

/ ذ. عزالدين الزريويل

تحولت ليالي الدوار الهادئة، التي لاتكاد تسمع فيها همساً، لولا نباح كلب من بعيد، استفزته أشباح تعودت أن تخرج ليلاً للتجول في الشعاب المظلمة المحيطة بالدوار الرابض فوق هضبة مقفرة إلى ليالي صخب ووداع ودموع. ففي سنة 1994 فرض الجفاف الأسود، الذي ضرب المغرب على قراءة المزيد


ترويض الذهن على الهروب / بقلم: ذة. شوقية عروق منصور / فلسطين

/ ذة. شوقية عروق منصور

في رواية أو خرافة “سرايا بنت الغول” للكاتب أميل حبيبي وبعد أن يئس من صيد السمك كتب “إن الغنائم لا تهمني ولا أبغي من وراء هذه الرياضة سوى ترويض ذهني على الهرب من هم التفكير أو التفكير بالهم” ونحن نقوم بترويض الذهن والفكر على الهروب قراءة المزيد


مدفأة صيف (قصة قصيرة) / بقلم: ذ. مدحت ثروت / مصر

/ ذ. مدحت ثروت

لم تكن جلستها على كرسيها الهزاز أمام المدفأة أمراً طبيعياً، فالقميص الأبيض الشفاف يكشف أجزاء من جسدها المُتحرق لهفة له، ويكشف حُمرةً ما ظنّت يوماً أنها ستحدث، هامت في جلستها أمام المدفأة الخامدة إلا من نار مشاعرها، رجعت إلى خوالي السنين، حين كانا معاً يوم قراءة المزيد


علىٰ لوحَةِ السَراب.. / بقلم: ذ. كامل عبد الحسين الكعبي / العراق

/ ذ. كامل عبد الحسين الكعبي

لم يكنْ أبي يعلم حينَ كانَ يسقي فرعاً اجتثّهُ من شجرةٍ مالحةِ الجذورِ أنّ نسغَهُ العذبَ لا يفعل فعلهُ بما لا يمتلكُ خاصيّةَ التأثّرِ المشكلةُ ليستْ في فاعليةِ الفاعلِ بلْ في قابليةِ القابلِ كماءِ المطرِ يضوّعُ الدنيا بأريجِ الأزاهير والورودِ ولا ينسىٰ حنوّهُ علىٰ الشوكِ قراءة المزيد


الرحيل حرية تعسة / بقلم: ذة. نعيمة عبد الحميد / ليبيا

/ ذة. نعيمة عبد الحميد

تحاسبني باكية لا تذهب مع قراراتي تزيد وهني، أجرها واقفة حالمة بزئبق يجمد بين يدي الهواء تكابر فوق مسامير التكهن، بنيت لها محرابا وعدتها لن يطأ أرضك أحد ولن يشق عطشك نهر. أحلتها قديسة عزلتي لم أدفعها وظلمة النسيان أبدا لا تتخطى حجب الكبرياء. لعلها قراءة المزيد