ضوء القلب / بقلم: ذ. نصيف علي وهيب / العراق

آن لك أن تكتب على ضوءِ القلبِ قصيدة، لا تهجرها الألوان، متِّع رؤاك بهذا المدى، ترى مكانَ غديرٍ جف، على رُكْحِهِ طيفٌ يميلُ إلى العيون، آوِه صفاءً لمقلتِكَ، ستهمِلُهُ دمعَ فرحٍ، قرةُ عيني يومٌ، يمتدُّ سلاماً. ذ. نصيف علي وهيب / العراق ذ. نصيف علي قراءة المزيد

حين تم طرد النساء اليهوديات – أخ يا ديسكي – / بقلم: ذة. شوقية عروق منصور / فلسطين

تعلمت المشي لكن لم أتعلم الهرب، لكن تلك الليلة هربت، من المضحك أن أقع في حالة من الذعر دون تأمل، وبعد الذعر تموج الضحكات واكتشفت أن العمر أقرضني تجربة تستيقظ كل فترة على صوت غليان الأحداث. كان الاتفاق أن نسافر إلى الأردن، وفد أدبي نسائي، قراءة المزيد

من الذاكرة الفلسطينية / بقلم: ذ. تميم محمود منصور / فلسطين

الكراديش ومفردها كردوش وهي مخبوزة من طحين الذرة البيضاء، والذرة انواع اهمها الذرة الصفراء ومنها الذرة البيضاء وهناك الذرة الحمراء وتسمى سورغوم وتقدم كأعلاف للحيوانات، اما الذرة البيضاء فتمتاز بلون حبوبها الابيض وساقها الطويلة الذي يتجاوز المترين احياناً، في رأس الساق يتكون كوز او عرنوس قراءة المزيد

المستقبل بلسان نعمة / بقلم: ذ. مجد الدين سعودي / المغرب

استهلالهي نعمة من نعم حديقة الابداع البهية… تومن بمقولة أبقراط: الرجل الحكيم هو الذي يعتبر ان الصحة هي أعظم نعمة للإنسان. نعرف نعمة الصحة ولهذا أصبح قلبها بطعم نعمة الايمان بالقدر خيره وشره… تنظر للمستقبل بنعمة التفاؤل، وتقول مع الطاهر بنجلون: إنك أنت من يصنع قراءة المزيد

مرافئُ قلبي / بقلم: ذة. سامية خليفة / لبنان

النّبضُ الخاوي يملأُ الفراغَ بموسيقى عشق شقت السبيل إلى مرافئ قلبي بمبضع الحنين. أيُّ امتلاءٍ ذلك الذي يتملَّكُ حواسّي ليجعلَ الأبعادَ المتراميةَ تقتربُ تطوي أجنحةَ أطرافها لتستقرّ في مهجتي، لتزدحمَ معزوفة اللّقاءِ في تموّجاتٍ حالمةٍ تتصاعدُ منها أبخرةٌ ورذاذٌ تشكِّلُ طيفين تتشابكُ أصابعهما وهما يجتازان قراءة المزيد

لا: ق.ق.ج / بقلم: ذ. علاء الدليمي / العراق

اقترب منه على استحياء، انتظرني قليلاً بعد العشاء كي أذهب معك. كان الحضور كثيراً التفت إليه فنطقت تعابير وجهه قبل لسانه! لا….. تغير وجهه كاد أن يسقط فوق الأرض، أي (لا) تلك التي سمعها كانت كــالسكين في خاصرة الفتى، كفكف دموعه، رمق السماء، تمتم بكلمات قراءة المزيد

كل عام وطيفك العيد.. أبي.. / بقلم: ذة. آمنة محمد علي الأوجلي / ليبيا

تصافحني يد العيد ويدك أينها؟ يا امتداد الزمان.. واتساع المكان.. روحي تنز ذكرى أيا سمح السجية، وجه موشوم بأثر السجود على جبهتك الطاهرة.. أستدعيك وأتشبث بك. مزهوة بك بيدان يسكنهما الزمن. يشحذان نصل ونصل.. بحزامك الأحمر الجلدي القاني.. العريض.. وصدريتك السوداء تسلمها لي جانبا لكي قراءة المزيد

وداع بالحبر السري / بقلم: ذة. شوقية عروق منصور / فلسطين

الى خالدة جرار وجارتنا أم حسن بين الأم والقضبان مسافات من العشق الممنوع، بين الأم والقضبان وطناً يزهر فوق أصابع الخوف وبقايا حنين إلى احتضان الأبناء، لا أحد يراقب مراكب الاشتياق، لأن السجان قد سرق كل شيء ولم يترك سوى تنهدات أم تدوس على أنفاس قراءة المزيد