دَوالِي الشّوق / بقلم: ذة. سعيدة باش طبجي / تونس

اليك يا امي في عيد الأمهات عربون حبي و شوقي و امتناني.. انك لم تموتي فالأمهات ينسحبن و لا يمتن یَضُوعُ لِنَبضِي مِن جَناٸِنِهِ النِّدُ إذَا مَا تهادَی الطَّیفُ مِنکِ بخَاطِري تَداعَت دَوالِي الشّوقِ یَمهُرُها الشَّهدُ وَ هَبَّت نُسَیمَاتُ الحَنانِ عَلَی اللّظَی فأُخمِدَ مِن لَهبِ قراءة المزيد

سلام الله يا حرّهْ / بقلم: ذة. سعيدة باش طبجي / تونس

فلسطين اللظى والنار و الجمرهْ فلسطين الأسى و الحزن و العَبْرهْ أيا وطنا بلا وطنٍ أيا وطنا بلا نُصرَهْ برغم القهْر و الأشْجان و الحسْرهْ سنُعلنها بملء الحبّ و الإيمان و النُّعرهْ بصوْت هاتفٍ جهْرا و روحٍ قد سرتْ في عتْمها بُهْرهْ: سنجْعلُ في ظلامِ قراءة المزيد

ابتهال / بقلم: ذة. سعيدة باش طبجي / تونس

رَمَضانُ هَلَّ فأینَعَتْ أغْصَاني و تضَمَّخَتْ بعُطُورِهِ أکْوانِي و بِفَیْئهِ الرَیَّانِ هَبَّت نِسْمَةٌ فتَوَسَّدَتْ رَبْعَ السَّلامِ جِنَانِي و اؔعْشوشَبَ الرَّوْضُ الجَدیبُ بمُهْجَتِي وتفتّقَ النِّسْرینُ في شِرْیَانِي وَ غَفَا العَبیرُ بمَضْجَعِي و وَسَائِدي و عَلی زُنودِ النُّورِ نامَ زَمَانِي و تَدَفّقَتْ فِي خَافِقِي حُلَل السَّنَا وَکَسَتْ قراءة المزيد

أُسَجِّلُ انتِصَارِي / بقلم: ذة. سعيدة باش طبجي / تونس

أُسَجِّلُ انبِهَاري… بِحرفِكَ الوضّاءِ مثلَ الشّمسِ في رابعةِ النَّهارِ. بحِسّك الفَوّارِ مثلَ لهْفةِ الخُمورِ في الجِرارِ. بِنبْضِكَ المُخْصِب للكِيانِ مثلَ النَّسْغِ في أوْرِدةِ الأشجارِ. أُسَجِّلُ انبِهاري… بالنّغَمِ الهطّاّلِ و السَّيّالِ كالطّلِّ و كالمُزْنِ و كَالأنهَارِ. بالعَبَقِ الجَنِيِّ.. بالزُّهورِ.. بالعُطورِ بالنَّسيمِ… بالبَهارِ. بالدُّرِّ و المَرجانِ و قراءة المزيد

فَلْنَبْقَ عُشَّاقا… / بقلم: ذة. سعيدة باش طبجي / تونس

معارضة لقصيدة ابن زيدون الشهيرة التي مطلعها: إني ذكرتك بالزهراء مشتاقا و الأفق طلق و مرأى الأرض قد راقا منْ غيْمةِ الشّوقِ ماهَ الحُزْنُ رَقْراقا و اللّيلُ صَبٌّ يبُثُّ النّجْمَ أشْواقا و في الأصَائلِ هبَّتْ نسْمةٌ عَبقتْ فجال عطْرٌ بنفْحِ الشّوْقِ خفّاقا عينُ الأقاحي ترى قراءة المزيد

مَراکبي فِي الغرامِ / بقلم: ذة. سعيدة باش طبجي / تونس

كَسَوْتُ عِشقي جَناحَ طيْرٍ زَرَعتُ فِي صَبْوتي شِفاهَا فسَالَ شَهدُ الكلامِ سِحْرًا وَ رَفَّ يَهْمي شَذًا لَمَاها هَزَزتُ جِذْعَ الكَلامِ حتّى هَمَى يَراعِي جَنًى و تَاهَا و في مُروجِ العَبيرِ ذُبْنا وَ أشْعَلَتْ نبْضَتي لظَاها غَرَسْتُ في رَوْضةِ القَوافي مَشاتِلا جَلَّ مَنْ بَراهَا سَرقتُ حَرْفي قراءة المزيد

یا شِعرُ.. / بقلم: ذة. سعيدة باش طبجي / تونس

یا شعرُ هل تَدري بِعشقي یا تُرَی؟ و بأنّ نَسْغَکَ في شِغافِي قد سَرَی؟ هَلَّت قوافِیکَ الشَّذِیّةُ تَنثرُ الأشعارَ بَدرًا في دُرُوبِي مُقمِرَا صُوَرًا کما أعذاقُ نَخلٍ مثمرٍ سُبحانَ ربُّ الكونِ في ما قد بَرَی مِن أينَ تأتیکَ المجازاتُ اللَّذِيذَةُ کالنبیذِ مُعطّرًا و مُقَطَّرا؟ هل قراءة المزيد

رِهابِ الحَجْر / بقلم: ذة. سعيدة باش طبجي / تونس

أنا هُنا فِي رِهابِ الحجْر و الوَجلِ و اللّيلُ يمْضُغُني و الشّعرُ ينْشزُ لي أتُوقُ أقْوَى على عُقمٍ بقافيتيتِيهٍ بِبَوْصَلتي.. عَتْمٍ بمُعْتَقَلي أرُومُ نفْحا من الأشعار يَمْهُرُني بيْتا ظليلا بفَيْء النّور و الأملِ لكنّني لا أرى في النّبْض بارقةً إلاّ فُلولا من الأوْجاع و العِللِ قراءة المزيد