ومضات تعبيرية من قصص هذا الشهر تموز / بقلم: ذ. نصيف علي وهيب / العراق

نكاية بالحرية دُهِشَ بجداريةِ تموز، جَلبَ لقصرهِ قفصاً وأربعَ حماماتٍ بلون الليل. تموز فتح قضبان السجن، نحتوهُ جندياً في نصب الحرية. شهيد كتبوا اسمهُ في قيد الحياة، أصبحت حروفهُ قصيدة. جندي ما حملتُ هراوة ولا خرطوم مياه ساخن، قالَ على الحدود وفي نصب الحرية كلَّ قراءة المزيد

مسافة فرح / بقلم: ذ. نصيف علي وهيب / العراق

أعذب الكلمات تلك التي تقف عند قضبان الصدر فترجهُ، لتأتي كبساط الريح ورقة، تأخذها إلى العيون، تراها حرفا خاليا من كل عذاب، أحتفظ بآهي مسافة حلم، نتشارك في رؤيته فجراً، يكبر مسافة فرح عند الشمس. ذ. نصيف علي وهيب / العراق ذ. نصيف علي وهيبومضات قراءة المزيد

الآه بعيدة بالأمل / بقلم: ذ. نصيف علي وهيب / العراق

المتوج بالإنتظار أمل، أتسلقُ بهدوء مغارة وجعي، هضبة هناك والشمس في انتظار خيالي حلم، كسدٍّ يحتضن الماء، يتبخر من الشمس سحابة، تضمُّ بحنان آهي، قد تهطل موالاً في وسط أغنيةٍ لحياة، تذهبُ بالآهِ بعيداً. ذ. نصيف علي وهيب / العراق ذ. نصيف علي وهيبومضات تعبيرية قراءة المزيد

همس للوجود / بقلم: ذ. نصيف علي وهيب / العراق

همسٌ للصاغي إلي وجود، أنا والشمس موجودان، وأجرام من التلسكوب نراها، الفراشة والعصفور، كذلك موجودان، حبة القمح ورحيق الأزهار طعمُ حياة لهما، أنا وأنتِ، حقاً موجودان، همسُكِ وهمسي لغةٌ، علمني إياها هذا الكون، نطقتها في زمن الكورونا دعاء للعالمين، ولفلسطين رحيل الغزاة، السلام والحرب في قراءة المزيد

دق ماشئت من الوجع / بقلم: ذ. نصيف علي وهيب / العراق

في صمت الليل، أنزع ما دق نهاري من ألم، أمنحه الآه تنويمة وجع، نلتحف الدجى أمل لقاء الفجر هنا، أكتافنا تحمل مع بشارة النور ضوء أملها، فرح يأتي لاريب. ذ. نصيف علي وهيب / العراق ذ. نصيف علي وهيبومضات تعبيرية من قصص هذا الشهر تموز قراءة المزيد

للقدس شوقي/ بقلم: ذ. نصيف علي وهيب / العراق

أنسامُ رُباكِ، توالت على أنفاسي شوقاً، للزيتون غصنٌ أخضر، عَتَقَ طيبهُ صدري، ثملتُ بهِ حباً، أجوبُ الشوارعَ بالذكرى، ذهبيةٌ في عيني المنازل، انفجرَ الصبحُ في عيني غضباً، تشظى شراراً من عيونكم، تلقفتهُ الأيادي جزءا من أرض، حجارةُ الوطن شاهدةٌ في الغد، لن تحمي الغازيَّ وراءها، قراءة المزيد

رجل الورد / بقلم: ذ. نصيف علي وهيب / العراق

شبيه الورد أنتَ، تتفتحُ أفكارك شفافةً بالسلام، تحطُ على رحيقِ أحلامك، كل الكلمات، تكتبُها شفاءً للعيون، سفينتُكَ ورقةٌ، دوَّنتَ عليها بصاريةَ الرؤى رحلاتكَ للجزرِ المنسية، تعودُ كسنونو من رحلة عشق، تنشئ في بيت الشعر داراً، في باحتهِ بئرٌ لدموعك، لن تبكيه الآن، ولا غداً، يتعافى قراءة المزيد

حبيب الأرض/ بقلم: ذ. نصيف علي وهيب / العراق

علمني حبيب الأرض أبي، إن ال (لو) حرفان، لا تهملْ اِستحضارهما في الظلمةِ قمراً، أنِرْ بهما حُلكة ليلك، فالليلُ طويل، عائِقُ الفجرِ غيمةٌ، حبلى بالمطر، غيثُكَ حرفٌ، يروي هذا السطر حكاية، بين السطرين رؤى، دعِ العيون ترى المشاعر، فضيةٌ من انعكاس الشمس، لوحيد الأرض قمر. قراءة المزيد