الاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية وجها لوجه مع جائحة كورونا / بقلم: ذ. محمد أديب السلاوي / المغرب

-1-مع إعلان استقلال المغرب سنة 1957 تم الإعلان عن تشكيل “السوق الأوروبية المشتركة” لمواجهة القوى العالمية الصاعدة، وأيضا لتجاوز الصراعات المدمرة الجديدة بالقارة الأوروبية.وقد كان المغرب الذي التحق حديتا بجامعة الدول العربية من بين الدول الحديثة عهد بالاستقلال التي رحبت بقيام هذه السوق ومدت يد قراءة المزيد

ما الذي يجب علينا تغييره .. سياسيا و اقتصاديا و ثقافيا؟ / بقلم: ذ. محمد اديب السلاوي / المغرب

-1- في الحقل السياسي تولد الكلمات والمفاهيم والأحداث، مثلما تولد الكائنات. في البداية تولد جنينا، تم تنمو، تم تشحن بالحياة، بالتجربة، بالمعرفة إلى أن يكتمل نضجها، وتصبح قادرة على الفعل والتأثير، وعلى الانتقال بمواقع الأحداث قبل أن تأخذ موقعها بالقواميس. سكنت كلمة “التغيير” . لفترة قراءة المزيد

الإبداع المغربي بصيغة المؤنث يعبر بقوة عن تشكيل ذاته وتأكيد هويته. / بقلم: ذ. محمد أديب السلاوي / المغرب

-1- الإبداع في نظر العديد من العلماء والفلاسفة والباحتين، لا يعتمد فقط على الخصائص الفطرية للإنسان المبدع، أو على ذكائه ومواهبه، بقدر ما يعتمد على عمل العقل لإخراج الأفكار الإبداعية، إذ يبقى الإبداع هو القدرة على خلق الجديد في مجالات المعرفة والفنون والعلوم /هو القدرة قراءة المزيد

الفساد والمفسدون / بقلم: ذ. محمد أديب السلاوي

عن دار”ومضة” للنشر بمدينة طنجة  إصدارجديد للكاتب  ذ. محمد أديب السلاوي، تحت عنوان “الفساد والمفسدون”. . . ذ. محمد أديب السلاوي

ماذا تعني المواطنة في مغرب اليوم…؟ / بقلم: ذ. محمد أديب السلاوي / المغرب

المواطنة، مصطلح حقوقي/ سياسي/ تربوي، جديد على أدبياتنا السياسية، ظل لفترة طويلة من الزمن، ساكنا في قواميس اللغة بلا حراك، غائبا عن تراثنا الفكري/ السياسي، دون أي مبرر، لم يكن له أي أثر في مدونات فقهائنا ولا في كتابات سياسيينا القدماء، ولا حتى في مشاريعنا قراءة المزيد

المشهد التشكيلي بالمغرب: البحث عن مدرسة بصرية حداثية / بقلم: ذ. محمد أديب السلاوي / المغرب

صدر للكاتب محمد أديب السلاوي كتاب بعنوان “المشهد التشكيلي بالمغرب: البحث عن مدرسة بصرية حداثية“، عن مؤسسة محمد أديب السلاوي للدراسات والأبحاث.   ذ. محمد أديب السلاوي

المغرب أمام سؤال الثقافة، أي ثقافة نريد…؟ / بقلم: ذ. محمد أديب السلاوي / المغرب

-1-الثقافة، كلمة واسعة وشاسعة، لا يحدها زمان ولا مكان، ولا تحدها معرفة ولا علم، فهي كل أدوات الحضارة الإنسانية، وهي التراث الإنساني في كلياته، وهي الفكر في شمولياته، وأبعد من ذلك هي كل العقائد والديانات، كل الشرائع والقوانين… وكل ما ينتج عنها.والثقافة في إتساعها، تحولت قراءة المزيد