ملأى بك الرّوح.. اشتياقا / بقلم: ذة. هندة السميراني / تونس

قد مرّ صوتك كالأحلام تهجرني فاغتمّ صدري وهاج الدّمع في مقلي هزّ اشتياقي جذوع الحزن تشتبك فتساقط الحرف تحنانا على وجلي يا راحلا، وأنا الأشجان لي سكن إنّي اكتويت بنار الفقد مذ أزل كم هام نبضي وذي الأوهام ترفده وانهال قطر أساي فيضا من الثّقل قراءة المزيد

بلدي الجريح!! / بقلم: ذة. هندة السميراني / تونس

شمس تغيب.. ليل وأحلام تطول هي ذي بلادي العاريه من كلّ صبح دافئ عشرا عجافا أحصيتها.. أمهلت صبرا باكيا يحني ظهور القانتين أسمعت صوتي عازفا لحن الرّجاء لم ينجل.. قهر تمرّس بالدّجى!! يأتونك.. من كلّ صوب بالضّلال يرمونك.. بلظى الكلام المرّ يحرق صوتنا!! يسقونك.. زيف قراءة المزيد

أجيروا شفاهي الظّامئة / بقلم: ذة. هندة السميراني / تونس

وحدتي والشّوق يتسرّبان من بين أنامل التّوق يحاصره عدوّ يقبض على الأنفاس ولا يلوي على دمع المآقي تذرف.. على الرّاحلين دون وداع.. وحيدة.. والكلمات تستعصي على شفتي أوقد الحرف من لهب الوحشة أشرّع الأبواب للمعاني الرّاكضة.. هنا.. وهناااك.. أنادي بملء النّبض بات خافتا: أجيروا شفاهي قراءة المزيد

لك الشّوق.. حتّى أرضى.. / بقلم: ذة. هندة السميراني / تونس

هات حروفك أرتشف من نبعها قد جفّ نهر البّوح من شفتي.. هات يديك وأنامل الشّغف النديّ داعب بها.. وجلي أنا.. لا أموت بالكلمات فلا تخش من لهفي هات وميض الشّوق يهفو له.. جسدي لا تشتك صمتي الموارب خلف أسوار الشّجن لا تمحني ودمي يسيل على قراءة المزيد

إصدار جديد للشاعرة التونسية “هندة السميراني”: أنّات ذات في يمّ الشّتات

عن الدار الثقافيّة للنّشر بالمنستير صدرت مجموعة في السرد التعبيري للشاعرة التونسية “هندة السميراني” تحت عنوان “أنّات ذات في يمّ الشّتات”. ذة. هندة السميراني

وحيدة.. في غابة العيون الحاقدة!! / بقلم: ذة. هندة السميراني / تونس

كثيفة أغصان الكلم الجارحة تخدش أقدام السّؤال العابرة إلى أدغال التّيه.. ومرّ كأس أحزاني أترشّف منه نبضا يشتعل، أعانق خوفي، أحتمي منه به، يتهاوى ضلع احتمالي في لياليّ الباردة حالكة الشّجون.. أراود حروفا غلّقت دوني أبوابها ويفرّ من براثن الشّغف جسد يتصبّب ألما! أركض.. واللّيل قراءة المزيد

لا تنسني.. / بقلم: ذة. هندة السميراني / تونس

يا عين قد صمت الضّياء حين احتضار النّور من قلب أفل وجها لوجه وأمام قيدي والشّغف آوي إليك نهم العيون إليك ترنو لهفة أفلا تجود بمزن حرف عابر يروي الظّمأ؟! حلما بحلم أقتات صبرا واشتياقي يلتهب همسا بهمس أرتاد أبواب الكلام وأجوب بيداء الظّلام يشّقّق قراءة المزيد

جسد.. يرتدي حزنه / بقلم: ذة. هندة السميراني / تونس

عابرة على متن قصيدة، أرى جذوة الشّغف تتّقد فيسيل لعاب الحرف على شفتي، ترتفع ألسنة الحريق يشبّ في عيني اللّهفة، يتطاير شرر السّؤال فاغرا فم الذّهول أمام زيف المعنى يواري سوأة التّأويل، يناظر العقل قلبا تمرّس بالخيبات تترى..ويغرق في صمت ليل تعرّى من السّكون ليبحر قراءة المزيد