خَمْرٌ و جَمْرٌ / بقلم: ذة. سعيدة باش طبجي / تونس


شَوْقِي إلَیک غَزَا نَفْسِي و أنْفاسِي
و الوَجْدُ عَرَّشَ في حِسِّي و إحْسَاسِي

و العِشْقُ ضَوَّعَ فِي دَمِّي و أنْسِجَتِي
عِطْرًا و سِحْرًا کمَا الأشْذَاءُ فِي الاؔسِ

تَعالَ و اؔنْبُتْ هنَا فُلًّا عَلَی رِٸَتِي
و اؔنثُرْ زُهُورَكَ تِيجَانًا عَلى رَاسِي

وَاسْنِدْ أرِيجَکَ تحْنانًا عَلى كَتِفِي
و انْفَح وِصَالَك رَيْحَانًا بأنْفَاسِي

وکُنْ وُرُودًا تُشِیعُ الأمْنَ فِي حَدَقِي:
العِطرُ مِبْخَرَتِي و الشَّوْکُ حُرَاسِي

و كُنْ رَحِيقًا بشِرْیَانِي وأوْرِدَتِي
و شَهْدَ حِبرٍ بأقْلَامِي و قِرْطَاسِي

فأنْتَ بَحْرِي و شُطْاؔنِي و أشْرِعَتِي
و أنْتَ فِي عَتْمَةِ الأوْصَابِ نِبْرَاسِي

و أَنْتَ جَمْرِي و خَمْرِي۔۔نَسْغُ دَالِیَتِي
نُورٌ یُراقِصُ لَهْبَ النّارِ في الکَاسِ

لَا تَتْرُکنِّي یُضِیعُ البَحْرُ بَوْصَلَتِي
فِي الغَمرِ أضْرِبُ أخْماسِي بأسْداسِي

و في شِعَابِ النَّوَی تَنْسَلّ أجْنِحَتِي
یَغدُو مَصِیرِي کَعَبَّاسِ بنِ فَرْنَاسِ..

ذة. سعيدة باش طبجي / تونس



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *