إلى صاحبة الشال الأزرق… إنْ تَعَذّر اللقاء ذات الأزرق فللتلاقي جسور / بقلم: ذ. المغرب / بوزيان موساوي

:قلتً لها ،إنْ تَعَذّر اللقاء ذات الأزرق فللتلاقي جسور .منها اشتياقي مَنُوء لا تتحجّجي بأقنعةِ احْتِجابٍ كأنّ شُطْآنيّ .ضفافُ سَلْسَبيلٍ مَوْبُوء نسائمكِ ركبت مطايا الوجد لا تصدّها ريحٌ .و لا كلّ سيْل مَدْرُوء في رحاب كعبتك أنوي الطواف و هذا حرفي .منكِ يطلب اللّجُوء قاربي قراءة المزيد

كنتُ واهماً / بقلم: ذ. ثامر الخفاجي / العراق

كنتُ واهماًوَأنا أُقَبِّلُ ثَغرَ الفَجرِلأُودِعَ حُلُماًخانَتْني تَفاصِيلُهُقبلَ أنْ يَرميَ بيَطالِعِيفي رُبوعِ مَمْلكتِكِلا أُجيدُ العِتابَلكنِّي أعرِفُكيفَ أُغازلُ حُزنيفي مرمىٰ بُعدِكِالذي لمْ أقرأْهُ جيداًفقد أضاعَ كثيراًممّا كانَ مَرهوناً.بِشَغَفي عليكِ ذ. ثامر الخفاجي / العراق ذ. ثامر الخفاجي

قصيدة “تعالي..” للشاعر الحسن أسيف مترجمة إلى اللغة الإسبانية / ترجمة: ذة . وفاء الحسوني / المغرب

تعالي.. ********** خذي بعضا من جنوني كثيرا من أفراحي وقليلا من همومي فالطيش يسكنني والتيه يسافر بي وكل مرة أجدني بلا حقائب في طرقات أجهلها. تعالي.. لنستنزف المشاعر لنستفز الهدوء نحرق الأوكسجين ونمنح الطاقة للروح تعالي.. ترددها روحي كلما غاب طيفك. تعالي.. نقضي على الدهشات قراءة المزيد

همس الليل / بقلم: ذ. عبد الله التويس أبو فيروز / المغرب

ويحمل وزر القعمكتاب تتلوه صفحات الهشيمفكر يغتني من إبط الليلوعقل يلتحي للجحيمتلطخت رقعة البياضشمس تصحووالظلام غنوة زنيميرعى وروداًوتمائم تزرع سراب النعيمتشجّرت البضاعةوالأكلة في مرقهم يلعقون كنت قابلاً للامتدادالفعل يحثو المدىوأنا رهينة ممشايعاديت هوايومنه هويت إلى منبت خطايأشتم عرق الحرفومن عين الدواةأشرب متن الغوصترياقاًيقيني تورم الانتفاخ قراءة المزيد

قراءة في قصيدة ” طريق متعرج ” للشاعرالمغربي “الحسن أسيف” / بقلم: ذة. أمينة نزار/ المغرب

طريق متعرج لامع أنت أيها الليل تائه حول الأرض وأنا هنا .. لا يهمني من أين أبدأ ما دام أن لي عودة إلى هنا لأرافق الحقيقة على طريق اليقين بعد شروق الشمس . وأنت يا أنا .. اِصغَ لعباراتي ستدرك منها طريقا آخر غير طريقي قراءة المزيد

نِهاياتٌ بِلا ظلال / بقلم: ذ. ثامر الخفاجي / العراق

تَريَّثي قَليلاً قبلَ أَنْ تكْتُبي النِّهايةَ ، فليسَ،كلُّ الّحبِ ظنّاً، وليس كلُّ الظَّنِ سوءاًوليسَ كُلُّ السُّوءِ إبتلاءْفالأقْدارُ ليستْ سعيدةً دائماً بنهاياتٍيرْسِمُها البَشرُ ، رغْمَ أنَّكِ كنتِ تحْلَمينَ كثيراً،بأقدارٍ تَتَلاشىٰ فيها بداياتُكِ.لِتكْتُبي النهايةَ كما يَحْلو لكِقدْ يكونُ هروباً من عالمٍ تَتَجشأُ فيه…أحْلامُنا موتاً … نفاقاً … قراءة المزيد

موسيقى روحية / ديوان شمس الدين التبريزي / غزليات مولانا جلال الدين الرومي / رقم الغزل: 1855

چِهْ دانِسْتَم کِهْ اینْ سَودا مَرا زِینْ سانْ کُنَدْ مَجْنونْ كيف كان لي ان اعرف بأن هذه الرغبة ستقودني إلى جنون كهذا؟ How could I know? This desire, Would drive me so insane دِلَمْ را دوزَخي سازَدْ دو چَشمَمْ را کُنَدْ جِیْحونْ تحول قلبي إلى قراءة المزيد